مرثية الفرات العتيق- كمال جمال بك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default مرثية الفرات العتيق- كمال جمال بك

مُساهمة من طرف وليدالحسني في الجمعة 2 نوفمبر 2007 - 0:20

إنَّ نجماً هوى‏

وطوى شغبي‏

هو نجمُ أبي‏

فاسكبي‏

يا غماماتُ دمعَ الوداعِ عليهِ ولا تبخلي‏

هو أكرمَنَا في الحياةِ..‏

وأكرمنا في المماتِ‏

ولو لم يكن آخرُ الأنبياءِ مضى‏

لصرختُ: إذاً هو موت نبي‏

*** ***

يا أبي.. يا أبي‏

بعد موتِكَ لا موتَ يفـزعني‏

لا حياةَ تؤانسني‏

لاظلالَ أفيءُ إليها‏

ولا ظلَّ إن لعبَ الحَرُّ بي‏

*** ***

يا أبي..‏

لست أرثيكَ..‏

أرثي الذي ظلَّ بعدَكَ في الأرض ينبشُ فيها‏

لينهبَ لقمتَهُ‏

من فم الدودِ‏

أو من فمِ الذئبِ‏

لا فرقَ.. فالأرضُ ضيّقةٌ‏

والخُطا واسعهْ‏

لست أبكيكَ..‏

أبكي الذي عاش بعدَكَ كي يشهدَ الذلّ مستسلماً‏

واهماً أنّه سوف ينجو‏

إذا ما انحنى‏

كي تمرَّ العواصفُ زوبعةً.. زوبعةْ‏

*** ***

يا أبي..‏

أنت ما متَّ..‏

نحن الذين ننطُّ على جمرةِ القهرِ موتى..‏

فنمْ هانئا‏

في سريركَ هذا النديّ الذي‏

يسعُ العمرَ طولاً وعرضا..‏

ونم مطمئنا‏

ولو لحظةً، كانت المشتهى فتعزُّ عليك‏

إنَّها الآن بين يديك‏

فاغمض الجفن لو مرَّةً يا أبي‏

إنّ مَن غرّبتهُ البلادُ‏

يظلُّ -ولو عاش عشرين دهرا- شريدا‏

ومن طاردتْهُ القصيدةُ..‏

يبقى - إلى أبد الآبدين- طريدا‏

ومن روّضتْهُ الهمومُ‏

تراهُ يفكُّ القيودا؟؟‏

ثلاثةُ حمقى بعيدون عن مقلتيك‏

يُمطرونَكَ سيْلَ رسائل حبّ‏

ويستخدمون الهواتفَ شريانَ شوقٍ‏

ولم يعرفوا أن حقَّ الأبوَّةِ ليس بريدا‏

ثلاثةُ حمقى بعيدون عن مقلتيك‏

وثلاثة حمقى حواليك أيضا‏

وأمٌّ.. وقارورتان يُطلْن السجودا‏

ولم يستطيعوا جميعاً‏

مداناةَ سرّكَ في العيش..‏

سُّركَ في العيشِ كان فريدا‏

فنم يا أبي‏

أرخِ رأسكَ عن راحتيك‏

إنّ نسلك حمقى‏

ولكنّهم لم يكونوا عبيدا‏

يا أبي.. يا أبي‏

ها أنا الآن أفتحُ جرحَ القصيدةِ نافذةً‏

لتطلَّ على روحِكَ الطاهرهْ‏

اقرأ المتبقّي من الحَسَراتِ..‏

على ضفّةِ الانكساراتِ..‏

أفردُ أشرعةَ القلبِ فوق زوارق حزني‏

وأحملُ من كاهناتِ الغيابِ‏

ومن كائناتِ الحضورِ‏

سؤالين من كلِّ مملكةٍ‏

ثمَّ فليأتِ ما يأتي..‏

بعد الذي صار ما صار..‏

أنتَ الذي أطلقَ الطائرَ الحُرّ في صدرِنا‏

وأمام المصاعبِ قلتَ: احرقوا السُّفنا..‏

فالسلام على روحِكَ الثائرةْ‏

والسلام.. السلام على أمّةٍ‏

لم يعد في قواميسِ أركانِها‏

غيرُ قرقعةٍ لحروفِ السلام‏

استميحكَ في صمتكَ الآن..‏

أعرفُ أنيّ نكَأتُ جروحَكَ‏

لكنّني ما تجاوزتُ حدّ الكلام‏

استميحك في بيتك الآنَ..‏

أقرعُ بابَكَ..‏

-أعرفُ لا بابَ للقبر-‏

لكنّني أستطيعُ الوصول..‏

يقيني بأنّكَ تسمعني‏

ويقيني بأنّ الذي بيننا‏

عاجزٌ أنْ يقول..‏

فهل من رسولٍ‏

سوى هذه الخلجات اللواتي‏

أحسُّ بهنَّ رسولا؟؟‏

سلامٌ عليكَ أبي‏

وسلامٌ على روحِكَ الساخرةْ‏

ها بطيْبِكَ شيّدتُ بيتاً لروحي‏

وباسمِكَ سمّيتُ طفلي الجديدا‏

كأنّ الزمانَ الذي قد مضى‏

ما انقضى‏

تستمرُّ الحياةُ بما يشبهُ اللهوَ..‏

من عبثِ الماءِ بالطينِ‏

والطينِ بالنّارِ..‏

تولدُ في كلِّ موتٍ قصيدةْ!!‏


وليدالحسني
مدير عام
مدير عام

عدد الرسائل : 396
العمر : 30
الموقع : www.alhasny.mam9.com
العمل/الترفيه : المسابقات
المزاج : رائق
تاريخ التسجيل : 28/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhasny.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى