توصيح احد الصحفين عن مخطط عام الف 1996

اذهب الى الأسفل

default توصيح احد الصحفين عن مخطط عام الف 1996

مُساهمة من طرف وليدالحسني في الأحد 9 سبتمبر 2007 - 1:58

السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة


أخوانى الكرام أنا جايبلكم المخطط ألأمريكى ضد المنطقة العربية

الى خطط لة من عام 1996

ودى سياسة والسياسة والتاريخ عبارة عن حلقات متواصلة

وعلى شان نفهم الواقع والحاضر السياسى كويس من غير ما نظلم أحد

أو نجور على أحد لازم نرجع ألى الوراء قليلا

وأليكم بالمخطط ألأمريكى...........................



تقدمت رئيسة اللجنة الفرعية لشؤون الشرق الأوسط في مجلس النواب الأميركي اليانا روس ليتينين يوم 8 مارس بمشروع "قانون تحرير لبنان وسوريا" الى لجنة العلاقات الدولية في المجلس، ليحال بعدها الى اللجنة ذاتها ولكن في مجلس الشيوخ، ليتم إقراره لاحقاً بالتصويت عليه في جلسة للمجلسين مجتمعينن ، وهو قانون يفرض حصارا ً مشدداً علي دمشق ويتيح ل واشنطن ان تقدم دعما ماديا وعسكريا للمرتزقة الذين تستعين بهم من أجل التآمر علي الأهل في سوريا

وعلي صعيد اخركتبت مجلة «انتيليجنس ريفيو» الأميركية في عددها الجمعة 25/2/2005 ما يلي بالنص
ان اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، في بيروت «كان عملاً تم التخطيط له وتنفيذه بعناية فائقة بحيث أُريدَ له أن يطلق العنان لسلسلة تفاعلية من الأحداث في المنطقة، وهي الأحداث التي قد تمهد الطريق أمام تحقيق أهداف عقيدة سياسة راسخة خاصة بـ «عصبة» المحافظين الجدد التي تدير البيت الأبيض الأميركي حالياً». ‏



وأضافت انه «في سبيل فهم الأسباب التي تقف وراء عملية الاغتيال- رغم بقاء الفاعل مجهولاً حتى الآن - فإنه يتعين على المرء أن يعود إلى الوراء، وتحديدا إلى العام 1996، كي يلقي نظرة على الوثيقة السياسية التي تحمل عنوان: التغيير الجذري: استراتيجية جديدة لتأمين المنطقة, وهي الوثيقة التي تم اعدادها آنذاك تحت اشراف ديك تشيني الذي يشغل حالياً منصب نائب الرئىس الأميركي، بالتعاون مع فريق عمل ضم منظرين مهمين أمثال «ريتشارد بيرل» ودوغ فيث وديفيد وورمسر, تلك الوثيقة رسمت معالم سيناريو مدروس ينص على أن يتم أولا القضاء في شكل كامل على كل ما أفرزه اتفاق أوسلو المبرم بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية، ثم يتم بعد ذلك استهداف العراق أولا ثم سورية ثم لبنان فحزب الله وايران بهجمات عسكرية في موازاة عمليات زعزعة سياسية». ‏



وأوردت ان الوثيقة «نصت بوضوح على انه ينبغي على اسرائيل أن تشتبك مع حزب الله وسورية وايران باعتبارها العوامل الأساسية التي تقف وراء العنف ضدها,,, وهو الاشتباك الذي يجب - وفقاً للوثيقة - أن يتضمن السعي إلى ترسيخ سابقة مفادها أن الأراضي السورية لا تتمتع بالمناعة أو الحصانة ضد إمكان تعرضها لهجمات انطلاقا من لبنان بواسطة قوات تعمل بالوكالة لحساب إسرائيل»، وكذلك «القيام بضرب أهداف عسكرية سورية في لبنان»، وفي حال ثبوت عدم كفاية كل هذا، فإن الوثيقة توصي بـ «توجيه ضربات عسكرية إلى أهداف منتقاة في داخل الأراضي السورية». ‏



كما تنص الوثيقة على أنه «يجب على إسرائيل ايضا ان تسعى الى تشتيت انتباه سورية عن طريق استخدام عناصر المعارضة اللبنانية بهدف زعزعة وتقويض السيطرة السورية على لبنان». ‏



وعلاوة على ذلك فإن تلك الوثيقة دعت الى «التركيز على ازالة واقصاء صدام حسين عن السلطة في العراق,,,». ‏



ويمكن القول ان المحصلة النهائية التي سعت عقيدة «التغيير الجذري» الى تحقيقها عن طريق تلك السلسلة من الاحداث التفاعلية هي عبارة عن «شرق اوسط جديد» تكون إسرائيل هي المهيمنة عليه من خلال اشرافها على مجموعة من الدول المبلقنة حديثا والتي تديرها انظمة حاكمة عميلة, ولقد اعادت الادارة الاميركية اخيرا تأكيد عزمها على التخلص من حكومات تلك الدول الواحدة تلو الاخرى، وهي الحكومات التي اطلق عليها مسؤولو الادارة لقب «مواقع متقدمة للطغيان». ‏



اما بالنسبة الى الترتيب الذي كان من المقرر ان يتم ضرب تلك الحكومات وفقا له، فإنه كان من المفترض له اساسا ان يبدأ بايران، الا انه تم بعد ذلك نقل سورية الى المركز الاول في القائمة. ‏



ونقلت عن احد الخبراء في شؤون المنطقة «ان السبب الذي يقف وراء هذا التبديل (اي سورية اولا بدلا من ايران) يكمن في انه اذا تعرضت ايران لهجوم عسكري من جانب الولايات المتحدة او إسرائيل، فإن الجمهورية الاسلامية ستبادر الى الرد بشكل قد يؤدي الى خروج الامور عن نطاق السيطرة، حيث انها ستطلق العنان للقوات الحليفة والقوات الشيعية المتعاطفة معها في منطقة الخليج وفي لبنان, ونتيجة لذلك فإن حزب الله سيبدأ في حشد واستخدام كل قدراته لاستهداف إسرائيل بشكل مكثف وفعال, وهنا تكمن الحاجة - وفقا لما يراه ذلك الخبير - الى استئصال حزب الله الذي يتخذ من لبنان مقرا له، مع العمل في الوقت ذاته على تحييد سورية تماما قبل البدء في التحرك (عسكريا) ضد طهران». ‏



ورأت أن قرار مجلس الامن 1559 «كان الاداة الديبلوماسية التي جرى استحداثها خصيصا بهدف التمهيد لمرحلة زعزعة سورية بشكل مباشر، وهو القرار الذي قدمته الولايات المتحدة وفرنسا معا, هذا القرار الذي تم تبنيه في شهر سبتمبر الماضي يطالب بانهاء الوجود السوري في لبنان وبنزع سلاح حزب الله, ولكن بدلا من شن هجوم إسرائيلي مباشر ضد سورية - وهو الهجوم الذي لابد له ان يثير احتجاجا دوليا - فإنه تقرر تنفيذ عملية جانبية تتمثل في عمل ارهابي من المرجح له ان يعطي الذريعة لتحريك قوات عسكرية حاشدة ضد الوجود السوري في لبنان,,, ومن هذا المنطلق كان اغتيال رفيق الحريري».

00000000000000000000000000000000000000000000000000 0

أنا جيبتلكم بعد الحقائق والوثائق القديمة

بس مش دى المشكلة أنا عارف أن فى كتير

عارفين الكلام دة ومقتنعة بية

وفى كتير معارضين للوثائق دى وبيعتبروها غير معترف بيها

مشدى المشكلة عندى فلكل واحد رأى ولة ما شاء

بس سؤالى هو


بالنسبة للمساندين لسوريا فى محنتها هل من الممكن أيقاف تلك المخطط البشع


وكيف لنا بأيقافة

وأن لم يتم أيقلفة فهل لنا بالخدوع وألأستسلام أم بماا يكون الرد



وسؤال أخر للمعارضين للنظام السورى أن كانت سوريا حقا هى وراء أغتيال

الحريرى فأين الفائدة من قتلة



وأخيرا أحب أن أنوة لشىء هام ألأخ الشهيد الحريرى رحمة اللة نكن لة كل التقدير

وألأحترام

بس وجة الخلاف هو

من قاتل الحريرى الحقيقى


أحقا سوريا

أم أتباع النظام ألأمريكى


عايزين ألأجابة دورو كويس وهتلاقوها

شوفو مين الى أستفاد ومين الخسر

وأنتو تعرفو


واخيرا تحياتى لكم وعلى أن أحترم رأى الجميع

معارضين أم مؤيدين
__________________
محمد صلاح

وليدالحسني
مدير عام
مدير عام

عدد الرسائل : 396
العمر : 31
الموقع : www.alhasny.mam9.com
العمل/الترفيه : المسابقات
المزاج : رائق
تاريخ التسجيل : 28/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhasny.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى