ماهو الفقر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default ماهو الفقر

مُساهمة من طرف وليدالحسني في الخميس 29 نوفمبر 2007 - 1:13





إن هذا السؤال، رغم بساطته البادية، يتطلب إجابة معقدة. فمفهوم الفقر اليوم أصبح أكثر من مجرد انعدام الدخل. وأصبح الفقر يتعلق بمسألة المساواة أو انعدامها. والعيش في فقر يضاعف من احتمال أن يموت الفرد بسبب مرض يمكن الوقاية منه، ويؤدي إلى ارتفاع نسبة وفيات الأطفال، ونسبة الأطفال غير القادرين على الحصول على التعليم، كما يعني انعدام توافر المأوى الملائم. ويعني الفقر أيضاً زيادة التعرض للجريمة والعنف، وقلة أو انعدام فرص الوصول إلى العدالة أو المحاكم، فضلاً عن الاستبعاد من العملية السياسية والحياة المجتمعية. ويتعلق الفقر أيضاً بالسلطة: من يستحوذ عليها ومن يفتقر إليها في الحياة العامة وخلف الأبواب المغلقة. وليس من سبيل إلى فهم الأنماط الراسخة للتمييز التي تحكم على أفراد ومجتمعات وشعوب بالفقر جيلاً بعد جيل، والتعامل الفعال مع هذه الأنماط، سوى التوغل في صلب الشبكة المعقدة من علاقات القوى في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
ومنذ الثمانينات انخفض معدل الفقر المطلق قياساً على معدل الدخل فقط، وإن كان هذا الانخفاض قد تباطأ منذ منتصف التسعينات. ومع ذلك، لا يزال التفاوت العالمي في معدلات الفقر على مستويات عالية بصورة غير عادية، سواء كان ذلك داخل البلدان أو فيما بينها. ومعظم المناطق النامية متخلفة عن البلدان الغنية ولا يمكنها اللحاق بها. وحتى بعض أغنى البلدان في العالم لا تزال تصارع مشكلة الفقر المستعصية بل الفقر المدقع، ويعزى ذلك إلى حد كبير إلى وجود أنماط راسخة للتمييز وعدم المساواة. وعلاوة على ذلك، فإن الصلات بين معدلات الدخل والتقدم الاجتماعي ليست آلية. ذلك أن بعض البلدان التي حققت أداءً أقوى في مجال خفض التفاوت في الدخل، خرجت كثيراً عن مسار أهداف التنمية البشرية من قبيل خفض معدلات وفيات الأمهات والأطفال، ويعزى ذلك في أحوال كثيرة إلى أنماط التمييز الراسخة. ويبرز ذلك ضرورة تفهم الفقر من منظور حقوق الإنسانمن شأن زيادة تحقيق المساواة بين الجنسين أن تعمل كقوة دافعة نحو خفض معدلات وفيات الأطفال. ووفقاً لتقديرات المعهد الدولي للبحوث المتعلقة بسياسات الأغذية، والتي استند فيها إلى البيانات الشاملة لعدة بلدان، فإن تحقيق المساواة في فرص حصول الرجال والنساء على التعليم والتغذية والدخل وحقوق الملكية من شأنه أن يخفض من معدلات انخفاض وزن الأطفال دون سن الثالثة بنسبة 13 نقطة مئوية في جنوب آسيا، مما يعنى تخفيض عدد الأطفال المصابين بسوء التغذية المعرضين للموت المبكر بما مقداره 13.4 مليون طفل. وبالنسبة لأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، فإن معدلات سوء التغذية بين الأطفال يمكن أن تنخفض بمعدل ثلاث نقاط مئوية مما يؤدي إلى تخفيض عدد

وليدالحسني
مدير عام
مدير عام

عدد الرسائل : 396
العمر : 30
الموقع : www.alhasny.mam9.com
العمل/الترفيه : المسابقات
المزاج : رائق
تاريخ التسجيل : 28/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhasny.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى